مزايا الاستثمار في فنادق مكة
محرم ۱٤٤۰هـ

 مزايا الاستثمار الفندقي في مكة المكرمة دراسة وإحصاء

نظراً للنمو المتزايد في وفود الحجاج والمعتمرين وفي ظل عمل خادم الحرمين الشريفين وولي عهده – حفظهما الله – على إتاحة الفرصة لأكبر عدد من المسلمين لزيارة المسجد الحرام وأداء فريضة الحج والعمرة على أكمل وجه وفق برامج الرؤية 2030، أصبح القطاع الفندقي في مكة المكرمة أكثر ثراءً حيث استقبلت مكة المكرمة فقط في موسم الحج المنصرم 237,1675 حاج إضافة إلى عدد القوى العاملة التي كانت تمثل خلية نحل متكاملة ومتناسقة وقد بلغ عددهم 287,319 ما بين خدماتٍ عامةٍ وصحيةٍ وتنقلاتٍ واتصالاتٍ وخدماتِ الإشرافِ والمتابعةِ، حسب نتائج الهيئة العامة للإحصاء أثبتت نجاح منقطع النظير في خدمة الحجاج في هذا العام ومثل كل عام في ظل إدارة راشدة حكيمة لهذه البلاد.

وتستهدف وزارة الحج في هذا العام 1440 هـ استقبال 8,500,000ثمانية ملايين وخمسمائة ألف معتمر حسب ما وضح موقع الوزارة.

لهذه الأسباب وغيرها يتطلع المستثمر الطموح إلى تخصيص جزءاً من رأس ماله للاستثمار في فنادق مكة المكرمة بشراء وحدات فندقية استثمارية لعدة عوامل أهمها :-

  • النمو المتزايد لوفود الحجاج والمعتمرين:

 والذي يتم تنفيذه بانتظام حسب رؤية طموحة فيها القوة الاستثمارية هي المفتاح والمحرك لتوزيع الاقتصاد وتحقيق الاستدامة.

  • مكتب مخصص بوزارة الحج والعمرة:

 لتحقيق بنود الرؤية 2030 يهتم بالإحصاء وتطوير الخدمات والتخطيط الاستراتيجي، والتنسيق بين الجهات المعنية وفق هذه البنود.

  • الاستثمار الآمن في البلد الأمين:

فأي مستثمر يرغب في عقد مقارنة في أي بيئة استثمارية، لا يتردد في اختيار مكة المكرمة لمكانتها في قلوب المسلمين، إضافة الى ما تقدمه المملكة من خدمات ملموسة لزوار المسجد الحرام، ورغبة القيادة الرشيدة في زيادة هذه الأعداد التي تمثل عوامل هامة يعتمد عليها المستثمر.

  • العوائد الاستثمارية المنتظمة:

التي يحصل عليها المستمرين من وحداتهم حسب عقودهم المبرمة مع الشركات المنفذة والمشغلة.

  • المخاطر المنخفضة في تقسيم الأصول:

حيث لا يضع المستثمر كل ما يملك من أجل شراء وحدة فندقية؛ بل هو مشروع مستقل ورافد مالي آخر يمثل جزءاً من رأس ماله إضافةً إلى طرق السداد الميسرة والمتنوعة التي تقدمها الشركات العقارية التي تهتم باستقطاب أكبر عدد من العملاء.

  • تجربة الرفاهية والإقامة:

في الفنادق متكاملة الخدمات، والاستفادة من وحداتهم السكنية فيها، والتمتع بأداء المناسك، وقضاء وقت رائع مع العائلة بين مسكنه الخاص والمسجد الحرام، وزيارة معالم مكة الدينية مثل غار حراء والمشاعر وجبل عرفات وغيرها من تاريخ مكة العامر والنفيس.

  • إدارة خالية من المتاعب:

حيث ابتعد عن هموم التشغيل والمتابعة والبحث عن مستأجرين وتحصيل عوائد والاهتمام بالصيانة وغيرها من مشاكل التشغيل والإدارة.

مقالات ذات صلة :

مكة المكرمة ورؤية السعودية 2030

انشاء الهيئة الملكية لمكة المكرمة مميزات ورؤى للمستقبل

المصادر

الهيئة العامة للإحصاء

وزارة الحج والعمرة