سقيا زمزم
ذو القعدة ۱٤۳۹هـ

بئر زمزم، يعتبر ماء زمزم من أعظم المياه علي وجه الأرض وأكثرها بركة عند المسلمين وذلك استشهادا بقول النبي صلي الله عليه وسلم (خير ماء علي وجه الأرض، ماء زمزم فيه طعام الطعم وشفاء السقم)،

الراوي: عبد الله بن عباس المحدث: المنذري المصدر: الترغيب والترهيب الجزء أو الصفحة:2/200 حكم المحدث: رواته ثقات

مم يتكون بئر زمزم؟

يتكون بئر زمزم من ملايين الثقوب الصغيرة الموجودة في الأرض، التي تخرج الماء علي شكل سوائل فوارة ماؤها ثابت مهما تغيرت العصور ومهما اختلفت، ويختلف بئر زمزم عن أي بئر آخر في الكون حيث أن لكل بئر منبع ولكن بئر زمزم مختلف لأنه إلى الأن لم يتوصل أي أحد إلي معرفة منبع هذا البئر المبارك.

تسمية بئر زمزم إلام ترجع؟

ترجع تسمية بئر زمزم بهذا الاسم إلي قصة النبي إسماعيل والسيدة هاجر عليهما السلام، جاء ذكر هذه القصة في القرآن الكريم لتبين لنا مدى رحمة رب العالمين وحكمته، ومدى امتثال النبي إبراهيم لأوامر الله سبحانه وتعالى، ومدى صبر السيدة هاجر علي البلاء والإيمان بالله والرضا بقضائه، وتقول القصة أنه عندما أتى نبي الله إبراهيم وزوجته السيدة هاجر وابنهما إسماعيل عليهم السلام إلي مكة ونزلوا بالقرب من الكعبة التي لم تكن موجودة وقتها، أتي أمر الله إلي إبراهيم عليه السلام بأن يترك السيدة هاجر مع ابنهما إسماعيل في هذا المكان دون طعام أو شراب فقط القليل من الماء المتبقي معهم، امتثل النبي إسماعيل لأوامر الله وتركهم هناك، ثم مضي رغم توسلات زوجته التي رضيت وقرت عندما أخبرها إبراهيم أنه أمر الله إليه.

هنا دعا إبراهيم ربه وقال (رَبَّنَا إِنّيِ أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرَّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتٍكَ اَلْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لَيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَجِعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إلَيْهِمْ وَ اَرْزُقْهُمْ مِنَ اَلثَّمَرَاَتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونِ) (سورة إبراهيم “37”).

بدأ الماء الموجود مع السيدة هاجر ينفذ رويداً رويداً حتى نفذ تماماً، وبدأ إسماعيل يبكي من الجوع والعطش، لم تتحمل السيدة هاجر بكاء طفلها وراحت تهرول صعوداً إلي جبل الصفا ثم تتخيل الماء علي جبل المروة فتنزل إليه، ثم تصعد إلى الصفا وتنزل إلى المروة وهكذا سبع مرات متتالية.

لذلك أصبح السعي بين الصفا والمروة سبع أشواط من أهم مناسك الحج وذلك تكريماً لسيدة هاجر، وفي المرة السابعة عندما كانت السيدة هاجر علي جبل المروة سمعت صوتاً فقالت أغث إن كان عندك خير، كان هذا الصوت لجبريل عليه السلام الذي أمره الله بضرب الأرض بجناحه تحت قدم النبي إسماعيل، فانفجر بئر زمزم بمائه العذب المبارك، راحت السيدة هاجر تحيط الماء بالرمال خوفاً عليه من الضياع وهي تردد زم، زم، زم، أي زيد وتجمع، لهذا سمي بئر زمزم بهذا الاسم.

فوائد بئر زمزم

ومن أهم فوائد هذا الماء المبارك أنه عند الشرب منه فإن دعاء صاحبه مستجاب أياً كان دعائه، وذلك في رواية عن النبي صلي الله عليه وسلم-عن جابر -رضي الله عنه-قال: قال رسول الله-صلي الله عليه وسلم:-(ماء زمزم لما شرب له).

هناك فوائد عظيمة لماء زمزم تتجلى فيها قدرة الله وعظمته، حيث توصلت العديد من الدراسات إلى فعالية ماء زمزم في القضاء على السموم بالجسم، كما يقضي ماء زمزم علي الديدان في المعدة حيث يعمل علي تدمير بويضات هذه الديدان الموجودة في جدار المعدة، بالإضافة إلى احتوائه علي العديد من العناصر الغذائية والمفيدة لصحة الجسم.

ومن العجيب في هذا الماء المبارك أنه يخالف طبيعة أي ماء أخر فهو لا يحتوي حتى علي جرثومة واحدة لأنه نقي وطاهر 100%، والعجيب أيضاً في هذا الماء أن أي شيء تأخذ منه ينقص على عكس ماء زمزم الذي كلما أخذت منه زاد عطاءه.

الحديث عن بئر زمزم وعجائبه لا يخلو أبداً من التشويق، لذلك حاولنا قدر المستطاع تغطية هذا الموضوع من كل جوانبه في هذا المقال القصير من موقع مكيون.

شاهد مراحل توسعة المسجد الحرام عبر التاريخ الاسلامي من هنا